منتديات عراق الحب


 
الرئيسيةس .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 العلاقة بين الحسين عليه السلام والامويين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اموت عليك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 385
العمر : 26
العمل/الترفيه : اسكافي
البلد : اشمدريني
الوسام :
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: العلاقة بين الحسين عليه السلام والامويين   السبت مايو 10, 2008 10:28 pm

تعالوا لنغترف غرفة اخرى من منهل علم سيد الشهداء الحسين (ع) في التعرف على ما لا نعلم علنا نستطيع وانتم معي ان ننال اجر ذلك فالاجر مقسم بالتساوي بين الكاتب والناشر والقاريء ونسال الله العفو والاجر لنا ولكم
رواية المقال هي ( كان الحسين (ع) جالسا في مسجد النبى (ص) فسمع رجلا يحدث أصحابه ، ويرفع صوته ليسمع الحسين وهو يقول : إنا شاركنا آل أبى طالب في النبوة حتى نلنا منها مثل ما نالوا منها من السبب والنسب ، ونلنا من الخلافة ما لم ينالوا ، فبم يفخرون علينا ؟ وكرر هذا القول ثلاثا .

فأقبل عليه الحسين فقال له : إني كففت عن جوابك في قولك الأول حلما ، وفي الثاني عفوا ، وأما في الثالث فإني مجيبك ، إني سمعت أبي يقول : إن في الوحي الذي أنزله الله على محمد إذا قامت القيامة الكبرى حشر الله بني أمية في صور الذر يطأهم الناس حتى يفرغ من الحساب ، ثم يؤتى بهم فيحاسبوا ، ويصار بهم إلى النار .
فلم يطق الأموي جوابا وانصرف ، وهو يتميز من الغيظ )

هذا ديدن بني امية انهم اذا ما اتيحت لهم الفرصة والتقوا باهل البيت او ان هنالك مجلس جمعهم مع اهل البيت (ع) حتى يخرجون ما بداخلهم من حقد اموي على اهل البيت ولكن سرعان ما ياتي الجواب من ليوث امير المؤمنين (ع) على حقدهم ،وكما اسلفت ان كل مناظرة تكون اخر عبارة فيها هو كلام للامام المعصوم فاعلموا ان المناظر مع الامام قد اُقحم واحتقن غيظا ولم يستطع الجواب وبقي على غيه ، واذا كانت اخر جملة لغير الامام المعصوم فاعلموا انها اقرار وثناء لاحقية الامام في المناظرة ، وعليه الحكم على هذه الرواية يكون هو الجملة الاخيرة من الرواية .


التعقيب والابعاد
اولا : ان هذا الاموي كرر جملته ثلاث مرات ففي المرة الاولى والثانية كان سكوت الامام الحسين عليه السلام هو حلما وعفوا ولكن في المرة الثالثة عندها اجاب الحسين عليه السلام

ثانيا : فالامر الاول والذي ذكره الاموي هو النسب والسبب وان الحسين (ع) لم يجبه حلما وهذا يعني ان الحلم عكس الغضب والغضب دائما يكون لامر من وجهة نظر المعني انه باطل فيغضب له ، وعليه مسالة الحسب والنسب هو ادعاء باطل من هذا الاموي وان ما عليه الحسين هو الحق ، وان الخليفة الثالث الاموي عثمان بن عفان تزوج من ربيبات النبي وليس من بناته وهنا لابد من اشارة قد تكون لها صلة او لاتكون ولكن لنقل من باب زيادة المعلومات الا وهي قصة زواج عمر بام كلثوم بنت علي (ع) وشقيقة الحسين (ع) والذي كثيرا ما طبل له وزمر الاموية وتوابعهم وحقيقة الامر بعد التنقيب اتضح ان هذا الزواج اذا ما تم فانه تم مع ام كلثوم ربيبة علي (ع) بنت ابي بكر من اسماء بنت عميس التي تزوجها امير المؤمنين بعد وفاة ابي بكر ، كما وان حسب ادعاء عمر انه سمع رسول الله يقول كل نسب وحسب مقطوع الا نسبي وحسبي وعليه تزوج ام كلثوم فما هي ذريته منها حسب ما يدعون هم انها ولدت له ولد ومات اذن الحكمة الالهية لو فرضنا صحة الزواج جدلا ان لا يكون لرسول الله حسب ونسب من عمر .

والامر الاهم من هذا فهل الامام علي (ع) تاخذه في الحق او امر لا يرتضيه لومة لائم فيسكت عنه ؟!!!، هو القائل ما ابقى لي الحق من صديق .

اما مسالة تزويج رسول الله ( ص) من بنت ابي سفيان فكانت هبة منه الى رسول الله (ص) كما وهبه قبل ابي سفيان ابو بكر وعمر بناتهم وحتى هذا الزواج لا ذرية لرسول الله (ص) منهم، اما ان يزوج رسول الله ( ص ) بضعته لابن عمه من ال ابي طالب فهذه منزلة ما من بعدها منزلة .

لنعد الى روايتنا فان عدم اجابة الحسين (ع) للاموي عن الفقرة الاولى حلما لانه مهما ادعى هذا الاموي لا يغير الحقيقة ، اما الامر الثاني وهو امر الخلافة وانهم نالوا منها ما لم ينال ال ابي طالب فهذه مسالة حق وباطل وان ما قاله باطل وان عدم رد الامام الحسين (ع) هو لغرض العفو عن هذا الاموي للجهالة التي صدرت منه .

اما الجملة الثالثة والتي استحقت الجواب من الامام الحسين عليه السلام هو لكونها احتوت اداة استفهام وعليه لا بد من مجيب وطالما ان الجالسين لم يردوا هذا الاموي فان ذلك اوجب على الامام الحسين (ع) الاجابة خصوصا بعد تكرارالعبارة ثلاث مرات من قبل هذا الاموي .

ثالثا : جاء الجواب صاعقة وانه مؤكد وحقيقة طبقا لكلام الحسين (ع) وهو ان (في الوحي الذي انزله الله على محمد ) فالحديث على لسان ابيه الامام علي (ع) وبوساطة النبي محمد (ص) ومن الله عز وجل والذي يعني انه ما انزل الوحي من شيء الى النبي (ص) الا واخبر الامام علي (ع) فيه ، وان الوحي الذي انزله الله يعني هو القران والحديث القدسي والمنام الذي راه النبي (ص) في منامه فالقران فيه اكثر من اية تدلل على منزلة بني امية يوم القيامة وما حديث الشجرة الملعونة الا خير دليل على ذلك ، كما وان هنالك اكثر من حديث قدسي يشرح لرسول الله ( ص)ما سيفعله بني امية باهل بيته وماهو المصير الذي اعده الله عز وجل لهم ، وكذلك منام النبي (ص) الذي راى فيه قردة تنزوا على منبره وهذه حقيقة ايحائية من الله عز وجل الى نبيه (ص) الى ما ستؤول اليه الامور من بعده فنهض من نومه كئيبا لذلك المنام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلاقة بين الحسين عليه السلام والامويين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراق الحب :: عاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااجل انقر هنا وادخل بسرعه لكل الاعضاء :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: